المغرب اليوم

les info sur maroc

21 septembre 2007

جلالة الملك يدشن محطة طرقية جديدة ويطلق ورش بناء مركز لتأهيل المعاقين

و.م.ع

أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمدينة تطوان، أمس الأربعاء، على تدشين محطة طرقية جديدة، بلغت تكلفة إنجازها 67.60 مليون درهم.

وتهدف إلى التخفيف من حركة السير والمرور وسط المدينة التي تعرف اكتظاظا كبيرا، وكذا تنظيم حركة نقل المسافرين، والرفع من جودة الخدمات المقدمة، والتخفيف من حدة التلوث وسط المدينة.
وبعد إزاحة الستار عن اللوحة التذكارية، وقطع الشريط الرمزي، قام جلالة الملك بجولة عبر مختلف مرافق المحطة التي أقيمت على وعاء عقاري إجمالي قدر بـ 7.7 هكتار فيما تبلغ المساحة المبنية 3200 متر مربع، والمغطاة 6200 متر مربع.
وتضم هذه المنشأة الجديدة على الخصوص، 34 رصيفا لاستقبال الحافلات، و18 شباكا للتذاكر، ومستودعا لحفظ الأمتعة، علاوة على مرافق إدارية وتجارية وصحية، وفضاءات خضراء، وستمكن من استقبال نحو200 حافلة يوميا، وتسعة آلاف مسافر.
وروعي في بناء المحطة نمط معماري يعكس البعد الحضاري الأندلسي لمدينة تطوان، إذ شيدت على شكل نموذج مصغر للمدينة من خلال اعتماد 7 أبواب رئيسية، واقتباس جمالية ألوان المدينة، وهي الأبيض والأخضر.
وتتوزع التركيبة المالية التي خصصت للمشروع ما بين 26.20 مليون درهم لاقتناء الوعاء العقاري، و37.50 مليون درهم لأشغال التهيئة والبنايات، و4 ملايين درهم للدراسات
وجرت تعبئة هذا الغلاف المالي من خلال شراكة بين الجماعة الحضرية لتطوان (33.80 مليون درهم)، وصندوق التجهيز الجماعي (19.90مليون درهم)، وكالة تنمية أقاليم الشمال (14 مليون درهم).
وكان جلالة الملك استعرض لدى وصوله، تشكيلة من الحرس الملكي أدت التحية قبل أن يتقدم للسلام على جلالته، رشيد الطالبي العلمي وزير الشؤون الاقتصادية والعامة، رئيس الجماعة الحضرية لتطوان، وكريم المنصوري المدير العام لصندوق تجهيز الجماعات المحلية، ومدير المشاريع بوكالة تنمية أقاليم الشمال، وشخصيات أخرى.
وفي اليوم نفسه، أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بمدينة تطوان، على وضع الحجر الأساس لبناء مركز لترويض وتأهيل الأشخاص المعاقين، سيجري إنجازه في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بغلاف مالي يقدر بـ 5.5 مليون درهم.
ويشمل المركز، التابع لجمعية »حنان« لرعاية الأطفال المعاقين بتطوان، الذي سينجز بمركب التربية والتكوين والتأهيل، بناء قاعة للترويض، ومسبحا للترويض المائي وآخر لمختلف الرياضات المائية، ومرافق مختلفة، وقاعة للترويض الجسدي، وأخرى للترويض النفسي الحركي، بهدف الارتقاء بجودة ومستوى الخدمات المقدمة لفائدة الأشخاص المعاقين بالجهة، والمساهمة في تطوير وتنمية قدراتهم الذاتية.
وتتوزع التركيبة المالية للمشروع الذي سينجز على مدى 12 شهرا، ما بين 500 ألف درهم مخصصة لاقتناء الوعاء العقاري، و3.5 مليون درهم لبناء قاعة للترويض المائي، على مساحة 1080 مترا مربعا، و1.5 مليون درهم لبناء مركز للترويض على مساحة 238 مترا مربعا.
وسيجري تمويل المشروع في إطار شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي ستساهم بـ 3.5 مليون درهم (64 في المائة)، ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالات وأقاليم الشمال، التي ستساهم بمليون و442 ألف درهم (27 في المائة)، وجمعية"حنان" التي ستساهم بـ 558 ألف درهم (9 في المائة).
وبالمناسبة نفسها، قدمت لجلالة الملك شروحات حول أنشطة ومنجزات جمعية »حنان« خلال الفترة ما بين 2003 و2007، التي توزعت ما بين التربية والتكوين والرياضة، إذ جرى اختيار عدد من أطفال الجمعية، التي تأسست سنة 1969، للمشاركة ضمن المنتخب المغربي للأولمبياد الخاص الذي سينظم بالصين في أكتوبر2007 .
كما اطلع جلالة الملك على حصيلة برنامج عمل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم سنتي 2005 و2006 بولاية تطوان، والذي تضمن إنجاز111 مشروعا استهدفت سكانا يزيد عددهم عن 140 ألف نسمة، بثلاث جماعات حضرية، و19 جماعة قروية، بغلاف مالي قدر بـ 158 مليون درهم، منها 47.40 مليون درهم مساهمة من المبادرة (30 في المائة).
وجرى إنجاز كافة المشاريع المبرمجة في إطار المبادرة برسم سنة 2005، بينما بلغت وتيرة إنجاز المشاريع الخاصة بسنة 2006 نسبة 52 في المائة .
وبرسم السنة الحالية جرت برمجة إنجاز39 مشروعا بقيمة 160 مليون درهم، سيستفيد منها سكان يقدرون بأزيد من 100 ألف نسمة، موزعين على ثلاث جماعات حضرية و19 جماعة قروية.
وتتوزع هذه المشاريع ما بين محاربة الإقصاء الاجتماعي في الوسط الحضري، (ثمانية مشاريع بكلفة 112.94 مليون درهم) ومحاربة الفقر في الوسط القروي، (10 مشاريع بكلفة 10.40 مليون درهم)، ومحاربة الهشاشة (أربعة مشاريع بكلفة تفوق27 مليون درهم) والبرنامج الأفقي للمبادرة (17 مشروعا بكلفة 10.26 مليون درهم ).
وأشرف جلالة الملك على تسليم أربع سيارات إسعاف مجهزة، جرى اقتناؤها بغلاف مالي يقدر بـ 1.02 مليون درهم لفائدة أربعة مراكز صحية قروية، في إطار البرنامج الأفقي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بهدف تعميم التغطية الصحية، وتقريب الخدمات الصحية من المواطنين، كما سلم جلالته حافلة صغيرة لفائدة جمعية محلية تعنى بحماية الطفولة وتنظيم الأسرة.
وكان تقدم للسلام على جلالة الملك لدى وصوله، شكيب بنموسى وزير الداخلية، وإدريس خزاني والي تطوان، وفؤاد البريني مدير وكالة تنمية أقاليم الشمال، وعزيز دادس العامل منسق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بوزارة الداخلية، وأعضاء المكتب الإداري لجمعية "حنان" وشخصيات أخرى.

Posté par maroc07 à 11:53 - آخر الأخبار - Commentaires [0] - Permalien [#]

Commentaires

Poster un commentaire